هيئة الأمر بالمعروف تفتتح ورشة عمل بعنوان خطر الفكر الضال والجانب السلبي لمواقع التواصل ..

هيئة الأمر بالمعروف تفتتح ورشة عمل بعنوان خطر الفكر الضال والجانب السلبي لمواقع التواصل ..

16 جمادى الثانية 1439هـ

هيئة الأمر بالمعروف تفتتح ورشة عمل بعنوان خطر الفكر الضال والجانب السلبي لمواقع التواصل

الاجتماعي فيه ودور الرئاسة في الوقاية منه.. دراسة علمية

وكيل الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للتخطيط والتطوير
يفتتح ورشة عمل بعنوان (خطر الفكر الضال والجانب السلبي لمواقع التواصل الاجتماعي فيه ودور الرئاسة في الوقاية منه.. دراسة علمية)
افتتح فضيلة وكيل الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للتخطيط والتطوير الشيخ خالد بن محمد الناصر، ورشة عمل بعنوان (خطر الفكر الضال والجانب السلبي لمواقع التواصل الاجتماعي فيه ودور الرئاسة في الوقاية منه.. دراسة علمية) صباح يوم الثلاثاء بالرياض، وبين الناصر ما لهذه الوسائل والمواقع من فوائد جمّة ومنها الحوار التفاعلي، وتبادل الآراء والأفكار والثقافات، إلا أنها في المقابل تزخر بسلبيات ومخاطر عديدة.
وأوضح الناصر أهمية المحاور المطروحة للخروج برؤية واضحة وموحدة حول ما يتعلق به وما ينبني عليه من شبهات وأساليب وأهداف لها مساس كبير وتأثير قوي على تغيير أنماط السلوك الفردي وطرق التفاعل التقليدية وما إلى ذلك من أثر عكسي في التوجه والاتجاه.
وأضاف فضيلته أن بعض المغرضين ينشطون في طَرق جميع الأساليب التي يرونها مجدية في التلبيس على الناشئة ونشر أفكارهم المنحرفة والمضللة.
وأكد فضيلته أن الرئاسة العامة باتت عنصراً فاعلاً لتلمس احتياجات الشباب وحمايتهم وتحصين أفكارهم وفق منظومة متكاملة من جميع الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة المعنية وذلك برعاية كريمة ودعم مستمر من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظهما الله -.
وبين الناصر أن الدور الفاعل الذي تقوم به الرئاسة العامة في المجتمع بمهمات واختصاصات وفق الأنظمة والتعليمات، مشيراً فضيلته إلى توجيه معالي الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند باستحداث وحدة خاصة تعنى بالأمن الفكري لمحاربة هذا السلوك المنحرف وتعزيز الاستثمار الإيجابي لمواقع التواصل الاجتماعي بالتعاون والتنسيق والشراكات التكاملية بينها والجهات ذات العلاقة.
كما أشار فضيلته إلى مبادرة الرئاسة بإنشاء وحدة الخبرة والمعرفة التي تعنى بالتبادل المعرفي والسلوكي بين الرئاسة العامة وغيرها من الجهات والجامعات الحكومية.
الجدير بالذكر: أن هذه الورشة تستمر لمدة شهر وتشمل العديد من المحاور المهمة حيث بدأت بمحور: (تحرير مصطلحات العنوان ويشمل: مواقع التواصل الاجتماعي، والفكر الضال، والوقاية)، والذي يلقيه مدير عام مركز البحوث والدراسات بالرئاسة العامة الدكتور أحمد بن علي الشهري، كما يشمل المحور الثاني: (شبهات الفكر الضال عبر مواقع التواصل الاجتماعي)، والذي يلقيه أستاذ الدراسات العليا بكلية الشريعة بالجامعة الإسلامية الدكتور سليمان بن سليم الله الرحيلي.?

https://www.pv.gov.sa/news/Pages/N2-390614.aspx


  

عدد مرات القراءة 158
رابط المقال