كلمة المشروع

إن تحقيق الأمن حاجة بشرية ملحة ملازمة للإنسان منذ أن وطئت قدماه الأرض، وهو منة عظيمة من الله، قال تعالى ممتناً على قريش: {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آمِنًا وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ} [العنكبوت: 67]، وقال ممتناً على المؤمنين: {وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الْأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ} [الأنفال: 26]. ومع تعقد الحياة في واقعنا المعاصر، ومع تشعب العلاقات وتطور المعاملات، تبرز حاجة الناس أكثر من أي وقت مضى للحصول على الأمن بمفهومه الشامل.

والمراد بشمولية الأمن؛ أن يأمن الناس على دينهم وأنفسهم وأعراضهم وعقولهم وأموالهم، وهي الضرورات الخمس التي جاءت أحكام الشريعة بالحفاظ عليها، وتأمين الناس فيها. فالأمن الشامل لا يقتصر على المفهوم الضيق للأمن، الذي تقوم القوات المسلحة بضمانه خارجياً، وأجهزة الأمن العام بضمانه داخلياً، بل يتسع ليشمل الأمن العقدي والفكري، والأمن المالي والاقتصادي، والأمن الغذائي، والأمن الاجتماعي، والأمن السلوكي، وغير ذلك.

إن أي إخلال بواحدة من الضرورات الخمس يُعَدُّ منكراً ينبغي إزالته شرعاً، وقد شرع الله الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر -أو الحسبة- لهذه الغاية، فكل من يأمر بما يحفظ هذه الضرورات وكل من يمنع الإخلال بها متعبداً لله بهذا الفعل، فهو محتسب يقوم بعمل احتسابي، وبهذا الفهم الموافق للشرع المطهر، فإن أعمال كثير من الأجهزة الرسمية التي تقوم بالرقابة والضبط داخل أصالة ضمن الحسبة.

فدعماً لدور هذه الجهات، وحرصاً على تحقيق الشراكة والتكامل فيما بينها من جهة، وفيما بينها وبين المجتمع من جهة أخرى، وتعزيزاً لقيم الاحتساب في أعمالها، أعد مركز المحتسب للاستشارات مشروع “الأمن الشامل..شراكة وتكامل”، وهو مشروع طموح بدأ بفكرة قبل بضع سنوات، ثم تحولت الفكرة إلى خططٍ وبرامجَ وإجراءاتٍ، فكانت المرحلة الأولى التي وُضِع فيها الإطار النظري للمشروع بإشراف الجمعية العلمية السعودية للحسبة، وذلك عبر ثلاث ورش شاركت فيها العديد من الجهات المعنية والشخصيات المتخصصة، ثم انطلقت المرحلة الثانية بإشراف كرسي الملك عبد الله بن عبد العزيز للحسبة وتطبيقاتها المعاصرة بجامعة الملك سعود، وذلك في ندوة “الأمن الشامل.. شراكة وتكامل”، التي عقدت يومي الثلاثاء والأربعاء14-15-5-1437هـ، كمقدمة للقيام بالعديد من البرامج العملية لتحقيق أهداف المشروع.

فنسأل الله سبحانه وتعالى التوفيق والسداد.

جميع الحقوق محفوظة لموقع المحتسب © 2017